القائمة الرئيسية

الصفحات

‫ الإجازة العلمية الالكترونية .. واختزال مشقّة رحلة الطلب.

 

          

              إنّ الناظر في طرق تلقّي العلم في يوم الناس هذا سيجد أنّ الإجازة الالكترونية قد اكتسحت  مختلف مراكز التعليم خاصة في ظل تعدّد وسائل التواصل الاجتماعي. فأضحت الإجازات في القرآن الكريم و متون العلم وكتبه تُقدَّم ضمن  دورات تعليم  عن بعد، وذلك  عن طريق  الواتساب، تويتر، فايس، و زووم وغيرها.  ولكنّ كلامنا هنا ليس فقط حول تيسير طلب العلم لدى الباحث الكترونيًّا  بقدر ما نحن نتساءل حول مدى أهمية ودور  الإجازة الالكترونية في اختزال  واختصار المشقّتين: مشقة الجهد، ومشقة الوقت.

            فقبل قرون كان  يُفترض  بطالب العلم أن يجلس بين يدي شيخه،  يتلقى العلم قراءةً أو  سماعًا أو  كتابةً أو عرضًا حتى أن يرتقي إلى مصاف المجازين. كما كانت الرحلة في الطلب قد تأخذ منه مسافات شهور بغية الحصول على إجازة في تلاوة القرآن الكريم وحفظه، أو في ختم أبواب الفقه في الموطأ، أو الحصول على السند في كتاب من كتب السنّة ، أو في متن من متون العلم المختلفة.

              أمّا في عصرنا الحالي ومع تطوّر آليات التواصل والبحث العلمي، أصبح بإمكان الشيخ أو الأستاذ أن يجيز تلميذه في كتاب ما والمسافة بينهما مئات الآلاف تختصرها ضغطة  أيقونة على الحاسوب أو الهاتف الذكي، إذ صارت المشافهة في التلقي الكترونية، حيث يعرض التلميذ محفوظه صورة ًوصوتًا من وراء شاشة الجهاز. ومن ثمّ إن شاء الشيخ أجازه أم لا بحسب توفّر معايير استحقاقه لتلك الإجازة.

              و من زاوية أخرى نجد اليوم الكثير من أهل العلم من المشايخ يفضّلون بقاء طريقة سابقيهم في إجازة تلاميذهم،  ربّما إيمانًا منهم أنّ مشقة الطلب تتجلى لذّتها في الرحلة والتنقّل على غرار صنيع السلف.

            ومابين رافض ومؤيد لا يمكن أن ننكر بأي حال من الأحوال أنّ الإجازة الالكترونية  قد سهّلت على المهتمّين بالبحث العلمي تلقّي العلوم بكلّ يسر،  إذ لا يكلّفهم ذلك سوى ملأ استمارة و مداومة الحضور الافتراضي والحفظ السوّي واجتياز الامتحان المطلوب بثًا مباشرًا أو بطريقة أخرى. ولكنّ لا يمكننا أن نغفل عن فكرة أنّه  بات من الضروري النظر في بعض الضوابط المتعلّقة بمنح الإجازة الالكترونية،  خاصة فيما يتعلّق بالقرآن الكريم. هذه الضوابط يضعها المختصون من أهل العلم والفتوى مراعين في ذلك المقاصد والمصالح التي تخدم العلم والمعلّمين والمتعلمين على حدّ سواء.

الهادفة العابد

تخصص: تفسير وعلوم القرآن.

جامعة الشهيد حمة لخضر، الوادي الجزائر

 

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع