القائمة الرئيسية

الصفحات

   


  

 

 الشخصية هي مجموعة الصفات الجسدية والنفسية (موروثة ومكتسبة) والعادات والتقاليد والقيم ،العواطف المتفاعلة كما يراها الآخرون من خلال التعامل في الحياة الاجتماعية و تتكون شخصية الإنسان من مزيج من الدوافع – العادات – الميول- العقل-العواطف –الآراء والمعتقدات – الافكار- الاستعدادات-القدرات- المشاعر والأحاسيس- السمات ، كل المكونات في أغلبها تمتزج لتكون شخصية الانسان الطبيعية والسوية .

  في حقيقة الامر داخل كل إنسان منا أربع شخصيات مختلفة تتغير حسب تحديات الحياة  وهي كالتالي:

  • 1- الشخصية القيادية:

هي شخصية ديناميكية تتحرك بسرعة ، الأنا عندها عالي جدا تتخذ قرارات مبنية على ما تلاحظه ، شخصية قوية وأنيقة جدا لديها شغف وطموح عالي محبة الاطلاع  متميزة باستمرار منافسة ، هذا التفرد والامتياز يجعل منها شخصية دكتاتورية قليلا.

  • 2- الشخصية المعبرة:

تتكلم بسرعة خفيفة الظل والحركة شخصية حبوبة جدا لديها قابلية تكوين علاقات اجتماعية سريعة وسلسة جدا ، لا يمكن حصر صاحب الشخصية في مكان أو زمان محدد فهي شخصية مرنة جدا في تحركاتها.

  • 3- الشخصية المحللة:

هي شخصية مفكرة تتخذ قرارات مبنية على المنطق والتحليل تأخذ كل وقتها في تحليل المعطيات، مخلصة جدا ومنظمة الى أبعد الحدود (يمشي بالمسطرة) .

  • 4- الشخصية الودودة:

شخصية حبوبة جدا تحب الاستماع إلى الناس لدرجة أنك اذا لم تكن لديك مشكلة لتحكيها ستجد لك مشكلة من أجل أن تتكلم ، شخصية محببة جدا للقلب  وتعتبر أكثر الشخصيات اتزانا في المخين (الفص الأيمن والفص الأيسر) بحيث أنها تحلل المعلومات التي تتلقاها من الناس وفي نفس الوقت تحس وتشعر بالناس  من عيوبها أنها لا تستطيع فصل نفسها عن تحديات الحياة.

      إن كل الشخصيات المذكورة موجودة عند كل واحد منا بنسب متفاوتة تطغى واحدة منها على الباقي، وهذه الشخصية الغالبة قادرة على التنقل ولكن غير قابلة للتغيير ، فإذا دققنا في تحديات الحياة نجد أننا نستخدم شخصية الودود في وقت ما على غرار أننا نستعمل شخصية القيادي والمحلل عندما يتعلق الامر بأمور أكثر جدية في الحياة

إذا يا ترى من هي الشخصية المثالية ؟

   الشخصية  المثالية من بينها ،هي الشخصية المتزنة أي التي تجمع بين الشخصيات الأربعة بمرونة فائقة، والمرونة هنا هي الجزء المكتسب ويمكن اكتساب هذه المرونة في الانتقال بين الشخصيات الأربعة عن طريق الخطوات التالية:

أولا: استخدم جدول التقييم اليومي : كل يوم قبل أن تنام خذ عشر دقائق من وقتك أكتب 5 أو 6 سلوكيات سلبية قمت بها خلال اليوم ونفس الشيء بالنسبة للسلوكيات الإيجابية و قل لنفسك (لو أعطاني الله يوم جديد سأكون أفضل في السلوكيات الإيجابية وأعدل من نفسي في السلوكيات السلبية)  بهذه الطريقة مع مرور فترة زمنية ستلاحظ أنك تضبط نفسك فيما هو سلبي وبدأت بإدراك الايجابي.

ثانيا: نظف طاقتك قبل النوم:  أي عدل وقيم السلوك احذر أن تنام على مشاعر سلبية.

ثالثا: برمج عقلك الواعي واللاواعي على شخصيتك الجديدة المرنة: من خلال حمد وشكر الله عز وجل على كل عطاياه سبحانه إضافة الى ملاحظة مزايا ومنافع وجود هذه الشخصية في حياتك لأن الامتنان واليقين والشكر يزيد من الذبذبات الإيجابية التي تساعدك على النجاح في ذلك.

رابعا: استخدم استراتيجية كوب الماء : كلنا تعلم أن المخ يتغذى على الأكسجين الغلوكوز والماء ، فقبل الخلود إلى النوم خذ قليلا من الماء خذ نفسا عميقا يكون الزفير أطول من الشهيق كرر التنفس عدة مرات ثم ضع نفسك في موقف معين ولاحظ نفسك وأنت متزن ومرتاح تتصرف بطريقة سليمة وتتخذ قراراتك بطريقة صحيحة أترك مخك يلاحظ الموقف (هذه التدريبات تسمى بالأوتوجينيك) نم على هذا السلوك وأترك مخك يشتغل عليه طوال الليل في الصباح أعد نفس التجربة نفس كمية الماء ونفس التنفس واستحضر نفس الموقف بهذه الطريقة سيحصل التالي ما عملته في الليل والنهار سيتم حصره في المخ فأصبحت هناك استمرارية التنفس والتنفس استمرارية، الماء والماء فيه استمرارية وتترسخ في المخ العادة الجديدة الايجابية(الشخصية المرنة).

خامسا: تأكيدات الانا : لما تقول لنفسك "أنا" لا تستعمل أمامها كلمة سلبية لأنها ستستمر في الزمن.

سادسا :التصور الممزوج بالأحاسيس : عندما تعطي للعقل البشري فكرة مع أحاسيس سيأخذها كأولوية ويجسدها في أقرب الآجال فأحرص أن تعطي نفسك وعقلك أحاسيس قوية إيجابية. 

 

بقلم : خليفي رحاب

اعرف نفسك تحدد حياتك

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع