القائمة الرئيسية

الصفحات

أقوى الخطابات لتفجير القدرات الداخلية، وتحفيز النفس


 

السؤال المطروح:

- ما الّذي يوقفك؟

 

  1. -  هل أنت جدّ مرهق؟
  1. -  لما لا تأخذ القسطَ الكافي من النوم؟
  1. -  ليس لديك الطاقة الكافية؟
  1. -  ليس لديك الوقت الكافي؟

وهذا ما يوقفك في الوقت الراهن، أعرف هذا يا صديقي.. ليس لديك المال الكافي؟

هذا كل ما في الأمر... أو ما يوقفك الآن هو أنت.. 

الأعذار وقعها جميل للشخص الّذي يختلقها، توقف عن الشعور بالأسف على نفسك، أخرج من قمر الشفقة، بقولك للجميع أنا حزين، وتنهدك محاولا جذب الناس إلى حفلات الشفقة على نفسك ومسيراتها

إذا رأيتني في سيارة فاخرة، أو في فندق سبع نجوم، أعيش حياتي على أكمل وجهٍ، لا تكن غيورًا منِّي، لأنّني عملت بكلّ جهدٍ لبلوغ مرادي، لا أحد أعطاني شيئًا..

 

استيقظ.. لتوقظ الوحش الّذي بداخلك، إنّها بداية اللعبة، بداية الفصل، إنّه وقت أخذ أولوية الولوج والموارد الّتي تمتلكها في بلدك وفي مجتمك.

 

- هل لديك مشكلة في حياتك؟

- هل لديك مشكلة مع محيطك؟

 

إذا كان هذا صحيحًا.. فافعل شيئًا حيّالها، إذا كنت تريدُه فاذهب للنيل منه، إعترف أن الأعذار ليست صالحة، تلك الأعذار مجرّد خوف وتهرّب من الواقع الّذي تريده، إنّها ملفّقة، كذبة أنت كذبتها ثمّ صدقتها، وكيف يمكنك التوقف عن الكذب؟ يمكنك التوقف عن الكذب بقول الحقيقة، والحقيقة هي أنّه لديك الوقت الكافي، لديك المهارة، لديك المعرفة، والدعم وقوّة الإرادة، والارادة لانجازها.

ثمار كلّ شيء جميل في الحياة يبدأ بالتحدّي، كلّ شيء شاق ويستحّق العناء، وسوف لن يأتي إليك ولن يسقط في حضنك أيضًا، لن يكون سهلا، سيكون في غاية الصعوبة، فإذا كنت تريده عليك الحصول عليه، هذه فرصتك، هذه رميتك، هذه لحظتك، هذا وقتك، هذا مكانك، هذه فرصتك، لا تقل غدًا ولا تكرّرها مثل الأبله، إنّه يومك، حلمك، إذا كنت تريده حقًا.. فإنهض واسعى إليه، وإجعله يتحقّق...

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع